كيفية إدارة الامتحانات الأكاديمية أثناء تفشي فيروس Covid-19 أو Coronavirus

م إغلاق المعاهد الأكاديمية لبضعة أسابيع إلى شهر بسبب انتشار فيروسكورونا في جميع أنحاء العالم. يتم الإلغاء أو تأجيل الامتحانات الأكاديمية المختلفة. وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية (WHO) من قبل أن فيروسكورونا (Covid-19) هي وباء عالمي. تحاول المعاهد الأكاديمية والجامعات تحديد طرق جديدة لإكمال السنوات الدراسية للمدارس أو الكليات أو قطاع التعليم العالي.

Online-exam-during-covid19[1]

التعلم على الانترنت

يتحول التعلم التقليدي المعتمد على الفصل الدراسي إلى وضع على شبكة الإنترنت في بيئة إلزامية في مكان يوجد فيه إغلاق كامل أو جزئي عبر العالم.إن الطلاب قد طلبوا بحضور الدروس عبر الإنترنت أو استخدام تقنيات الاتصال مثل هيغ آؤت، سكائبي، و الفيديو يوجد على الإنترنت لمواصلة تعلمهم.

يتم تعويض إغلاق التعلم التقليدي جزئيًا عن طريق التعلم عبر الإنترنت.

إجراء الامتحان

 

ومع ذلك، فإن إجراء الامتحان هي إحدي من الجوانب البالغة الأهمية للمرحلة الدراسية.التقييم الصحيح للطلاب ضروري لفهم تقدم الطالب من حيث المعرفة المكتسبة، والفهم المفاهيمي للموضوع أو المسئلة.

إجراء الامتحان التقليدي حيث يطلب فيه الطلاب التجمع في مركز الامتحان لكتابة الامتحان غير ممكن في وضع انتشار فيروس كورونا (Covid-19).تحتاج المعاهد إلى تحديد واتخاذ طرق ووسائل جديدة لإجراء عملية الامتحان للطلاب. بدون إجراء امتحانات آمنة، ستصبح السنة الأكاديمية بلا معنى والدافع للتعلم قد يكون متضائلا للطلاب.

الطريق أمام المعاهد التعليمية لإجراء الامتحانات

 

 

تطلب الحكومة من مختلف الشركات و المنظمات المختلفة بالعمل من المنزل أو حتى أن هناك إغلاق للمؤسسات التعليمية والجامعات أيضًا.تواجه المعاهد التعليمية أو الجامعات كبري التحديات فيما يتعلق بإكمال المرحلة الدراسية وإجراء الامتحان أيضًا.

لذلك إذا كنت تعتبر أن سيناريو لمراقبة الامتحان البدني التقليدي مستحيل في السياق الحالي للعالم، ولكن بفضل التكنولوجيا، يمكنك الاستفادة من تكنولوجياالمراقبة عن بعدالمدعمة بالذكاء الاصطناعي التي ستساعدك على إجراء الامتحان حتى أنها متساعدة للمرشح عن بعد.

 

امتحانات مراقبة عبر الإنترنت المدعمة بالذكاء الاصطناعي

لذا قم بالتخيل الحالة التي يجلس فيها جميع الطلاب في المنزل في بيئة الحجر الصحي، وأنك تريد إجراء الامتحان لأولائك الطلاب. ثم استفد من تكنولوجيا المدعمة بالذكاء الاصطناعي، التي تقيم بمساعدة المعاهد التعليمية المختلفة على إجراء الامتحان. فيما يلي تفاصيل حولها، كيف يمكنك إجراء مثل هذه الامتحانات عبر الإنترنت بمساعدة التكنولوجيا ويمكنك بسهولة تراقب تلك الامتحانات بحيث أنك جالس في مكان بعيد أيضًا.

حدود مراقبة الامتحان التقليدي المجري جسميا

دعنا نتخيل سيناريو لنهج الامتحانات التقليدية حيث يحتاج الطلاب إلى المشاركة في الامتحان في مركز الامتحانات.ثم يظهر مراقبة الامتحان جسميا حيث يحتاج المراقب فيه إلى مراقبة نشاطات الطالب لتحليل ما إذا كانوا يقيمون بأي نوع من أنواع الغش أم لا.يتطلب نهج الامتحان التقليدي التجمعات الاجتماعية ومراقبة الامتحان جسميا.

وحتى في وضع إجراء الامتحانات عبر الإنترنت التي يتم إجراؤها في مركز الامتحانات، فإن نوعا من أنواع المراقبة الجسدية ضروري.

المراقبة عن بعد للإمتحانات عبر الانترنت الآمنة

 

وبمساعدة من التكنولوجيا، يمكنك بسهولة إجراء الامتحانات حيث يتم فيه توزيع الطلاب عبر مواقع متعددة.يمكنهم المشاركة في الامتحان عبر الإنترنت أثناء جلوسهم في منزلهم.

وفي هذه الحالة، هناك خطوات مختلفة معنية تساعدك على إجراء الامتحان عبر الإنترنت بطريقة آمنة.

 

1.يسجل المرشح عن بعد دخول الامتحان عبر الإنترنت باستخدام متصفح آمن.وهذا يمنع المستخدم عن فتح اي متصفح أخر أثناء الحضور في نشاطات الامتحان

  1. يقوم المستخدم عن بعد بإجراء المصادقة الذاتية عن طريق إظهار البطاقة الهوية أمام كاميرا الويب، كما يقوم الجهاز الآلي بالتقاط صورة المرشح عن بعد

3.الخطوة التالية أثناء المشاركة في الامتحان عبر الإنترنت هي التعرف على الوجه.

يحاول الجهاز الآلي التقاط صورة المرشح الذي يظهر في الامتحان عبر الإنترنت ويتم مقارنته بقاعدة البيانات الموجودة متاحة داخل الجهاز الآلي.

قم بالتخيل إذا كان الطالب يقوم بتحميل الصورة أم أن الجهاز الآلي يلتقط صورة الطالب مقارنة ببطاقة الهوية الحالية أو الهوية المرتبطة بالطالب.سيقوم الجهاز بتنبيه المراقب إذا كان هناك عدم تطابق في المستخدم يشارك في إجراء امتحان عبر الإنترنت وصورة ممثلة للطالب.

وإذا كانت هذه الصورة مطابقة لبطاقة الهوية أو هوية الطالب، ففي هذه الصورة فقط، سيتمكن الطالب من المشاركة في الامتحان عبر الإنترنت.

يمكن أن الجهاز الآلي يساعدك أيضا في تحديد وتتبع ما إذا كان هناك أكثر من شخص يجلس أمام الشاشة

4.كمراقب عن بعد، يمكنك بسهولة مراقبة جميع نشاطات الامتحان عن بعد حيث سيتم تسجيل البث المباشر بأكمله المرتبط بنشاط الامتحان وسيظهر أيضا مباشرا.

كمراقب عن بعد، يمكنك بسهولة مراقبة جميع المرشحين أو جميع الطلاب الذين يشاركون في الامتحان عبر الإنترنت.

  1. يمكن لمراقب الامتحان عن بعد أيضا بدء درشة مباشرة مع المرشحين الذين يحاولون إجراء الاختبارات عبر الإنترنت. هناك تسهيلات إضافية لإنهاء الامتحان عبر الإنترنت وإيقافه واستئنافه للمرشح عن بعد .

 

6.المراقب عن بعد لديه التحكم الكامل على نشاط الامتحان و أنه يمكن له ايضا مراقبة نشاط الشاشة للمرشح عن بعد.مراقبة آوديو و الصورة تساعدعلى اكتشاف ما إذا كان المرشح يتلقي المساعدة عن البيئة الخارجية ويمكن تسجيل دخول مثل هذه الحادثة  في الجهاز الآلي بمساعد من تكنولوجيا.

 

يمكن إجراء الامتحان وإدارته بشكل فعال أثناء فيروس كورونا (Covid-19) بمساعدة تقنيةالمراقبة عن بعدالمدعمة بالذكاء الاصطناعي.يمكن استخدامه للغرض حيث يمكن للطلاب مشاركة في الامتحان عبر الإنترنت من منزلهم والنسخ بالكامل ، ويمكن منع سوء الممارسة في الامتحان باستخدام تقنية المراقبة وتدفق.

العملية بسيطة للغاية؛ أنت بحاجة إلى التسجيللإجراء الامتحان المراقب عن بعد.و بعد ذلك، يمكنك تحديد امتحان عبر الإنترنت.

يمكنك أن تطلب من طلابك الحضور في الامتحان عبر الإنترنت من مكان عن بعد حيث يحتاجون إلى اتصال مستمر بالإنترنت مع كاميرا ويب.

ستساعدك كاميرا الويب على التقاط صور هؤلاء المرشحين وستساعدك أيضا على تسجيل النشاط الكامل للمرشح.ستساعدك الخوارزمية المدعمة بالذكاء الاصطناعي أيضا على مراقبة النشاط المرشح بأكمله.

لذا فإن إدارة مثل هذا الامتحان عن بعد أمر سهل للغاية وممكن تماما.لذلك إذا كنت تجده صعوبة كبيرة كمعهد تعليمي أو جامعة، وإذا كنت تبحث عن إجراء امتحانات عبر الإنترنت في السيناريو الصعب الحالي، فإن المراقبة عن بعد المدعمة بالذكاء الاصطناعي هي الحل الذي يمكنك البدء به.